حافظي على صحتك من الاحتراق النفسي

احذري هذا العدو الخفي الذي يؤثر على عملك وحياتك وتعرفي على سبل لمواجهته والعودة الى حياتك اليومية.

الاحتراق أو الـ burnout هو حالة نفسية وجسدية من الإرهاق يسببها الشعور بالقلق، الضغط، والتوتر لمدة طويلة من الزمن. في هذه الحالة تجدين نفسك غير قادرة على تقديم أي مجهود أو القيام بأي شيء. يؤثر الاحتراق على وظيفتك وعائلتك، ويفسد علاقاتك الاجتماعية. لذلك عليك معرفة علاماته قبل حدوثه كي تتجنبيه وتتقي النتائج الوخيمة.

علامات الاحتراق

إذا لاحظتي هذه العلامات فعليك تدارك الوضع والسعي لتخفيف حملك:

التثاقل والشعور الدائم بالتعب

قد تحسين أحبانا بالتعب وأن عليك إعادة شحن بطاريتك، لكن في حالة الاحتراق، تحسين أن بطاريتك فارغة ولا تستطيعين شحنها مهما حاولتِ. الكثيرون في هذه الحالة يظنون أنهم يتكاسلون ويعلقون بين تأنيب النفس وعدم القدرة على الحركة، لذلك لابد من أن تكوني رحيمة مع نفسك عند التعب.  

فقدان الاهتمام والتحفيز

في حالة الاحتراق، تتجنبين بشكل تلقائي كل ما يتعبك أو يزيد قلقك، وتفقدين الاهتمام بكل ما كان يثير اهتمامك والأشياء التي في العادة تثير مشاعرك لتحفزك على الاستمرار، فيصعب عليك إيجاد سبب لإنجاز أي شيء بل وتحبطين بين كل فينة والأخرى.

تغير العادات الغذائية ونظام النوم

فقدان أو زيادة الوزن بسرعة قد يكون دليلا على الاكتئاب والاحتراق، حيث يُعوض التعامل مع المشاعر بالنهم والأكل في كل وقت أو فقدان الشهية. تغير عادات النوم هي أيضا دليل على الاكتئاب والاحتراق، حيث يسببان الأرق وكثرة التفكير، مما يؤدي للإرهاق الذي بدوره يؤدي الى النوم في أوقات عشوائية.  

صداع، آلام العضلات وكثرة المرض

قد يكون الصداع الدائم وآلام العضلات من الأعراض التي تتشاركها العديد من الأمراض، لكنهما من أوضح علامات الاحتراق أو the burnout حيث أنكِ تتوقفين عن الاهتمام بنفسك لدرجة التعرض لأمراض كالزكام بسهولة لعدة مرات.

انعدام الثقة وتراكم الأعمال

العمل وإنجاز أشغالك يتطلب منك جهدا عضليا ونفسيا، وان لم تكوني مستعدة لذلك فمن الصعب إتمام المهام، مما يفقدك الثقة بقدراتك ويؤدي الى المماطلة وتراكم الأعمال. اذا كنت في هكذا حالة، لابد لك من علاج المشكلة من جذورها بدل زيادة الزيت على النار بمعاقبة نفسك ومحاسبتها.

الانعزال وسرعة الغضب

الانسان كائن اجتماعي بطبعه، فإن كنت من النوع الاجتماعي وبدأت تنسحبين من التجمعات واللقاءات، فإنها علامة من علامات الاكتئاب. وعليك معالجة الوضع قبل أن يتفاقم ويفسد علاقاتك الاجتماعية. لأن الانطواء يصعب عليك الصبر على تصرفات الآخرين، فيزيد من سرعة غضبك عند التعامل معهم. 

حلول لتجاوز الاحتراق

بعد المئات من الرسائل الالكترونية، وآلاف التعاملات مع الزبائن، أو عند التحضير لمناسبة كبيرة، أو بعد اهتمامك بمولودك الجديد، قد تجدين نفسك عالقة في حالة من الاحتراق، هذه الخطوات ستساعدك على العودة الى حيويتك ومرحك:

استعمال دفتر اليوميات

دفتر اليوميات يساعدك على تتبع تصرفاتك، أعمالك، الأحداث التي تمرين بها ومشاعرك، مما يعطيك منفذا لإفراغ ما تكبتينه من المشاعر السلبية، ويساعدك على فهم ما يسعدك ويزعجك أكثر. يمكنك استخدام تطبيق على هاتفك ان كان ذلك أكثر راحة لك

إذا عرف السبب، بطل العجب

معرفة الأسباب التي أوصلتك الى هذه الحالة يعالج المشكلة من جذورها، حاولي ترتيب أفكارك والعودة بذاكرتك الى الشهور السابقة بحثا عن الأشياء، المهام والأشخاص الذين يسببون لك التوتر والقلق، أو ما تربطينه بأعراض الاحتراق النفسي. تجنبي كل ما يمكن تجنبه، وحاولي تغيير طريقة تعاملك معهم.

أخذ يوم عطلة

بما أن الاحتراق نتيجة التعب والقلق الشديدين، الراحة أهم سبيل لمواجهته، لذلك اختاري يوما يناسبك للاهتمام بنفسك والاسترخاء كالذهاب الى منتجع، أو رحلة الى الشاطئ، أو حتى البقاء في المنول ومشاهدة برامجك المفضلة. حتى تعطي نفسك الفرصة لموازنة حياتك، هكذا يمكنك اتخاذ قرارات بذهن أكثر صفاء وعقلانية.

تنظيم أوقات الفراغ

إذا كانت لديك عائلة تهتمين بها، فلا شك أنك تعلقين في متاهات الأشغال التي لا تنتهي ولا يظهر أثر إنجازها لأنها سرعان ما تعود الى حالة الفوضى. كحل لذلك نظمي أيامك بشكل يتضمن فترات الراحة بعد كل مدة زمنية من العمل، مثلا، خذي 10 دقائق راحة بد كل 30 دقيقة من المهام.  وحاولي ادراج قيلولة ان أمكن، كي تتمكني من المواصلة في يومك الذي قد لا ينتهي حتى منتصف الليل.

ممارسة الرياضة

تساعدك الرياضة على الموازنة بين المجهودات الفكرية والجسدية، فاذا كانت معظم أعمالك تأخذ كما كبيرا من التفكير، الرياضة تساعدك على دخول حالة من الهدوء الفكري، مما يساعد عقلك على ترتيب الأفكار، كما يساعدك على النوم بعمق. ممارسة الرياضة لا تعني الاجهاد أو السعي الى تحقيق هدف معين، هي فقط الحركة من أجل الحركة.

إعطاء العطلة الأسبوعية حقها

يقع الكثيرون في فخ العمل بشكل متواصل، بعد العودة الى المنزل، عند وجبات الطعام، وحتى في أيام العطل. تجنبي العمل في أيام عطلتك، بل وعامليها بقداسة أيام العمل، لأن الراحة ضرورية لتجديد طاقتك والقدرة على العمل أكثر مستقبلا.

ممارسة الهوايات

الهوايات هي عادات وأعمال نقوم بها بشكل دائم لأنها تشعرنا بالراحة ويمكننا السرحان أثناء القيام بها لساعات. كالقراءة، السفر، الأشغال اليدوية، الرسم، وغيرها من الهوايات. تساعدك الهوايات على استرجاع حوافزك وتعطيك وقتا لتصفية ذهنك من كل ما يزعجك. لذلك حاولي ادراج وقت يومي للقيام بهوايتك المفضلة.

تمارين الاسترخاء والامتنان

قد تعلقين، سيدتي، في دوامات التفكير المفرط، وسلبية العالم من حولك، فتجدين نفسك مع مرور الزمن أحد مصادرك للسلبية. هذه التمارين تساعدك على تصفية ذهنك وتركيز اهتمامك على الأشياء الجيدة في حياتك، مما ييسر لك رؤية العالم بشكل أكثر واقية. فالحياة متوازنة بين السلبية والايجابية، وكل ما يحدث معك له أسباب ونتائج مفيدة قد تغفلين عنها من شدة تركيزك على الجوانب السلبية.

Total
0
Shares
اترك تعليقاً
Related Posts
Read More

دعينا نساعدك ان كنت من هواة الكتابة

نمي هوايتك في الكتابة معنا وتعلمي كيف تصبحين ببعض التمرين من أفضل الكتاب وشاركي أفكارك وكتاباتك مع العالم.
Read More

لماذا تفشل المشروعات الصغيرة؟

تعرفي على الأسباب التي قد تهدد مشروعك وما يساعده على التطور بسلاسة، حتى تتداركي الوضع مبكرا وتكبر مكانة مؤسستك.
Read More

أهداف سنة 2022 ستغير حياتك

اجعلي سنة 2022 سنة نجاحات باتباع هذه النصائح واختاري الأهداف التي تأخذ حياتك إلى مستوى أرقى
Read More

بعض العادات التي تنمي من قدراتك ونفسيتك

اختاري بعض هذه الهوايات والعادات وادخليها في نظامك اليومي كي تصبحي أكثر ثقتا بنفسك وتزيدي من ذكائك وقدراتك التحليلية.